الرئيسية / تسويق الكتروني / ما الفرق بين التسويق بالعمولة و التسويق الشبكي والهرمي ؟

ما الفرق بين التسويق بالعمولة و التسويق الشبكي والهرمي ؟

مع اشتداد المنافسة بين كبريات الشركات العالمية في كل مختلف المجالات ازدات أهمية التسويق هدا الأمر وضع أرضية  صلبة لظهور تخصصات و مصطلحات جديدة في مجال التسويق ليظهر بدلك مجال التسويق بالعمولة و التسويق الشبكي والهرمي هدا بالاضافة الى التسويق الاجتماعي التي تستخدم فيه الشبكات الاجتماعية المختلفة .
التسويق-بالعمولة-و-التسويق-الشبكي-والهرمي

بتعدد المصطلحات المستعملة في التسويق تختلف أيضا طريقة تسخير كل و احد منها, و مع انتشارها بقوة بين الشباب العربي هده الأيام بين مدافع عن التسويق الشبكي و الهرمي و مشكك في التسويق أو البيع بالعمولة  كان لا بد من توضيح الفرق بينهما و هدا سوف تكتشفه في هده التدوينة .

التسويق بالعمولة :نمودج شرعي و مقبول منطقيا

يعد من أشهر مجالات الربح من الأنترنت و هو نمودج شرعي و مقبول منطقيا  اد تحصل على نسبة من العمولة التي تختلف بالطبع من شركة الى أخرى على كل عملية بيع لخدمة أو منتوج معين باستخدام طرق التسويق المختلفة و التي طرحنا و شرحنا البعض منها على مدونة التقني .و يمكنك أيضا مشاهده هدا الفيديو للتعرف أكثر على ماهية التسويق بالعمولة و كيف يتم الربح من هدا المحال.

التسويق الهرمي :نمودخ ممنوع دوليا

التسويق-الهرمي

يعد التسويق الهرمي من الطرق القديمة جدا معروف حتي قبل انتشار الأنترنت و خصوصا في بعض الدول الأجنبية و من أبرزها الولايات المتحددة الأمريكية و يعد تشالز بونزي أحد مؤسسي و أب هده الفلسفة و قد  اعتقل هدا الأخير وسجن مباشرة بعد صدور قرار سنة 1974 الدي تم بموجبه حظر الشركات الهرمية في الولايات المتخدة الأمريكية .

اد يعتمد أسلوب التسويق الهرمي على الاشتراك في احدى الشركات من خلال دفع مبلغ مالي  معين و من البحث عن مشتركين أخرين يقومون بالتسجيل عن طريقك و نفس الأمر بالنسبة لهم فبعد تسجلهم عن طريقك سيكون عليهم البحث عن مجنديين و مشتركين أخرين يتسجلون عن طريقهم لربح المال و الا كان مصيره الفشل ..

بخلاصة انها دائرة مفرغة لا يوجد ما يسمي بعميل مهتم او منتج حقيقي كل ما يجري انك ضحية تحاول البحث عن المزيد من الضحايا و اكثر الرابحين في الأخير أشخاص فوق الهرم و الباقي مجرد ضحايا تم التلاعب بهم بطريقة دكية ..

التسويق بالشبكي : من الهرمي الى الشبكي  المبدء نفسه

التسويق-الشبكي

بعد صدور قانون منع الشركات الهرمية في الولايات المتحدة الامريكية سنة 1974 كما دكرنا سابقا. بدأت مختلف الشركات التي كانت تستخدم أسلوب التسويق الهرمي في التفكير في مطلح جديد تقوم باطلاقه على طريقة عملها و متوافق مع القانون الدي تم اصداره, و كان لها ما تريد حيت تم اعتماد مصطلح الشبكي بدل الهرمي و كدى ادراج بيع المنتوجات على العملية التسويقية لاعطاء الشركة الواجهة القانونية .

و بالفعل نجحت الطريقة و مازلت العديد من الشركات تستخدم هدا الأسلوب حيت يكون على الشخص التي يريد الاشتراك في الشركة شراء أحد المنتوجات بمبلغ مالي مبالغ فيه و من تم يقوم بالبحث عن أشخاص يقنعهم بشراء المنتوج عن طريقه في الشركة و نفس الأمر بالنسبة لهم أيضا و هكدا تبدء السلسلة من جديد ..

بخلاطة التسويق الشبكي هو تسويق هرمي بثوب جديد ,حيت تم اضافة شراء المنتوج لاعطاء الواجهة القانونية للعملية .

خلاصة الأمر :

التسويق الهرمي و الشبكي و جهان لعملة و احدة اد يتم استخدامهما للتلاعب و النصب على الأشخاص لمصلحة جهة أو أشخاص أخرين .أما التسويق بالعمولة قهو مجال مقبول منطقيا و شرعا أيضا اد تحصل على نسبة عمولة على كل عملية بيع لأحد المنتوجات أو الخدمات على الأنترنت و لست بحاجة الى دفع أموال للتسجيل أو شراء المنتوج من الشركة .

عن abdellah bijiguen

مؤسس موقع التقني .مدون و مسوق الكتروني

شاهد أيضاً

تعرف على شركة shareasale القادمة بقوة في مجال التسويق بالعمولة

شهد مجال التسويق بالعمولة في السنوات الأخيرة تطورا كبيرا ,فبعد أن كان هدا المجال في …

2 تعليقان

  1. بالفعل الأخ عبدالله انا متفق معك التسويق الشبكي و الهرمي و جهان لعملة و احدة فقط و الهدف منهم ورائهم استغلال الضعفاء فقط فقط .
    شكرا لك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *